كلمة مالك المدارس

 

سعد بن عبدالعزيز الحسين

سعد بن عبدالعزيز الحسين

بسم الله الرحمن الرحيم

“ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب”

الحمد لله الذي علم بالقلم، وأقسم به تشريفًا للعلم وتكريمًا له فقال وقوله الحق:” ن والقلم وما يسطرون” وأصلي وأسلم على خير هاد لخير أمة محمد بن عبد الله الذي أعطى للعلم والتعلم مكانته، وحث عليهما فقال:”من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة”

وانطلاقا من سعي المملكة للنهوض بمستوى التعليم فيها تسعى مدارس جواثا الأهلية لأن تكون قاطرة للتعليم الأهلي في هذا المجال الخصب، وتهدف إلى إعداد بنين وبنات ليكونوا أشخاصًا مفكرين ومهتمين وأصحاء يشاركون في تطوير مجتمعاتهم؛ بالاستفادة من التحديات التي يوفرها التقدم المعرفي والتكنولوجي المتنامي والمطرد.

ويتم تحقيق ذلك من خلال تحقيق رؤية المدرسة ورسالتها باعتبارها مجتمع تعليمي ملتزم له نظمه ولوائحه ومن خلال أعضائه الذين يشاركون في تطويره من طلاب ومعلمين وأهالي ومجتمع محلي.

وتتبنى المدارس استراتيجيات تحسين وتطوير مستمر، وذلك من خلال برامج مستمرة للنماء المهني لكل الموظفين فيها، وكذلك التحليل والتقييم المستمرين لنتائج أداء المدارس، وتطوير أنظمة وأساليب التعامل مع طلابنا، كما تعمل المدارس على إشراك كل الآباء والطلاب في هذه الإستراتيجية إيمانا منا بالعمل الجمعي التشاركي للوصول إلى تعلم ممتع، وتحقيق الأهداف والرؤى التي تسعى إليها مملكتنا الحبيبية نحو تطوير التعليم والنهوض بمستوياته.

وفق الله الجميع لما فيه الخير والنفع

سعد بن عبد العزيز الحسين